أخبار محلية وتقارير

القوات المشتركة بالساحل الغربي تنشر اعترافات خلية التجسُّس الحوثية

المكلا(الوسطى أونلاين)وكالات

اعترف أعضاء خلية التجسس التي أطاحتها استخبارات القوات المشتركة، في الخوخة جنوبي الحديدة، بتجنيدهم من قبل مليشيا الحوثي للعمل من المناطق المحررة في الساحل الغربي بهدف زعزعة الأمن والاستقرار في المناطق الآمنة.

والأعضاء المنخرطون في الخلية، عددهم ثلاثة، اثنان منهم من مديرية التحيتا والآخر من مديرية الخوخة، وأقروا بالعمل لصالح المليشيا الحوثية بما يمس أمن واستقرار وحياة المواطنين ويستهدف تحركات القوات المشتركة ووحداتها العسكرية.

ونشر إعلام القوات المشتركة، مشاهد مصورة لاعترافات الأعضاء الثلاثة، أولهم المدعو بدري منصور مرزوقي، وهو من حارة يعقوب في مديرية التحيتا جنوب محافظة الحديدة، وكان يعمل في ورشة لحام في التيحتا قبل أن ينقل عمله للخوخة ليكون الغطاء الذي يتدثر به لتنفيذ المهمة الاستخباراتية التي كُلف بها من قبل مليشيا الحوثي الإرهابية.

وأقر المدعو بدري مرزوقي أنه بدأ العمل لصالح المليشيا الحوثية قبل عامين عندما احتجزه الحوثيون وهو في طريقه إلى مديرية زبيد، قبل أن يتم الإفراج عنه بضمانة مشرف حوثي من أبناء التحيتا اسمه “سالم جمّال” ويُكنى (أبو خالد)، وقد تم الإفراج عنه مقابل موافقته على العمل لصالح المليشيا في مهمة استخباراتية سرّية.

وشرح عضو الخلية الاستخباراتية، أن أول عمل له كان نقل معلومات عن انتشار قوات اللواء 12 عمالقة، وبعد ذلك طُلب منه جمع معلومات عن اللواء 9 عمالقة، وقد وافى المليشيا الحوثية بكل ما طُلب منه وما تمكن من الوصول إليه، ثم بعد فترة عاد إلى زبيد عن طريق منطقة المغرس، لكنه أوقف في المغرس من قبل المليشيا، وعند التأكد من هويته ومهامه أُفرج عنه وذللت أمامه الصعاب للتنقل بسهولة بين المناطق المحررة ومناطق الحوثيين باعتباره عضوًا سريًا يعمل في خدمة مليشيا إيران.

وقال الخائن مرزوقي، إن تواصله كان دائما مع المدعو عزام (أبو خالد)، بعد ذلك انتقل تواصله مع شخص آخر يدعى نصر، وكان يُطلع نصر على تحركات القوات المشتركة باستمرار، كما كان ينقل أسماء وأرقام القيادات العسكرية ويرسلها إلى المدعو نصر.

وجاء ضمن اعترافات عضو الخلية الأول، قوله إنه لم يتسلم أي مبالغ لقاء عمالته للمليشيا، وكل عمل الخيانة الذي رضي به كان مقابل تسهيلات للانتقال إلى زبيد الخاضعة لسيطرة المليشيا دون عوائق، على حد زعمه.

أما العضو الثاني في خلية التجسس المحبطة أعمالها ومخططاتها من قبل الأعين الساهرة، فيدعى نبيل حسن سعيد جمّال، وهو كذلك من أبناء مديرية التحيتا، تحديدًا من حارة “بني جمّال”، وهذا هو الآخر التحق بالمليشيا الحوثية عضوا استخباراتيا قبل زهاء عامين، وفق ما جاء في اعترافاته.

وأفصح الخائن الثاني أنه ارتبط في مهامه القذرة مع مشرف حوثي آخر يدعى “عبدالله عُطيفي”، وكان يتقاضى مبلغ 50 ألف ريال يمني من حين لآخر لقاء عمله في تتبع تحركات القوات المشتركة ومناطق انتشارها وتمركزها وخطوط الإمداد والتعزيز والثكنات الحربية للوحدات القتالية.

ويذكر جمّال، أنه ارتبط بعد ذلك بمشرف حوثي آخر يدعى محمد إبراهيم ويُكنى باسم حركي (أبو إسحاق)، حيث كان الأول يوافي الأخير بالمعلومات أولا بأول وفق ما طُلب منه، وبعدها طُلب جمّال للحضور إلى محافظة إب من قبل أبو إسحاق، إذ التقى الاثنان في فندق قريب من جولة العدين لتعليم جمّال كيفية رصد الإحداثيات وإرسالها، ومن أجل ذلك تم تزويده بهاتف ذكي لرصد الإحداثيات، ومبلغ 20 ألف ريال قيمة مواصلات العودة إلى المناطق المحررة للعمل منها.

وإلى جانب هذه المهمة، كان نبيل جمال يوافي المليشيا الحوثية بتقارير حول نتائج عمليات القصف وانفجارات العبوات الناسفة التي تقف وراءها المليشيا، مُقرًا بالعديد من الهجمات الإجرامية التي استهدفت المدنيين، خاصة بالعبوات الناسفة التي ترصدت تنقلات الأبرياء في الطرق الرملية البديلة.

وقبل سبعة أشهر من الإيقاع به والقبض عليه، يروي جمّال أنه انتقل إلى منطقة “السويّق” والتقى بمشرف آخر يدعى أبو بدر، والذي طلب منه جمع معلومات عن مواقع القوات المشتركة مقابل مبلغ مالي قدره 20 ألف ريال، فوافق على ذلك وعاد للمهمة، وقبل شهر من القبض عليه التقى المدعو (أبو إسحاق) في فندق “السيّد” في مديرية الجراحي، وقد حثه أبو إسحاق على مواصلة عمليات الرصد، في الوقت الذي كان المشرف الحوثي الآخر أبو بدر يطلب من جمّال التقصي عن عنصرين حوثيين مهمين فقدا في الفازة خلال محاولة تسلل وكانت المليشيا لا تعرف أي معلومات عن اختفائهما.

وكان المدعو جمّال يوثق باستمرار أسماء أبناء مديريته الذين يعملون لدى القوات المشتركة، وكذا رصد أسماء أعضاء المجلس المحلي في التحيتا، وتعقب أنشطتهم ومهامهم، ومقابل ذلك كان يتلقى مبالغ مالية باستمرار من المشرفين وحوالات مستمرة كذلك من المشرف المدعو أبو إبراهيم.

والعضو الأخير في الخلية هو المدعو ياسر سعيد حسين منوبي، وهو من مديرية الخوخة؛ وبحسب اعترافاته فقد بدأ العمل لصالح مليشيا الحوثي منذ عام ونصف، ولديه أخوان يدعيان شهاب ويوسف ما زالا مجندين لدى المليشيا الحوثية.

وجاء في اعترافات منوبي، أنه كان يتواصل مع مشرف حوثي يدعى (أبو علي)؛ ولأن عمله كان في منطقة “الكداح” الساحلية طُلب منه رصد تحركات قوات خفر السواحل، ثم انتقل بعد ذلك إلى مدينة الخوخة لرصد المعلومات والتحركات العسكرية.

وأشار الخائن منوبي أن والده قُتل في قضية نزاع حول أرض وأوهمه الحوثيون أنهم سيأخذون له بثأر أبيه؛ لافتا إلى أنه وقبل شهر من إلقاء القبض عليه أرسل معلومات عن اجتماع لقوات خفر السواحل، وفي اليوم الثاني أرسل معلومات عن مناطق انتشار أفراد قوات خفر السواحل.

وكما كان لجميع أعضاء الخلية مهام مؤذية تمس حياة المدنيين وتسرّب سرية التحركات العسكرية الهادفة إلى دفع الأذى عن المدنيين ومواجهة المليشيا الحوثية؛ فقد كان مصيرهم وأحداً، حيث وقعوا جميعاً في قبضة العيون الساهرة من رجال الأمن والاستخبارات الذي أطاحوا بأعضاء الخلية وأحبطوا أعمالهم بعملية دقيقة وناجحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى